منتدى طلبة قسم الاعلام جامعة تكريت

منتدى طلبة قسم الاعلام في جامعة تكريت منتدى ثقافي طلابي شبابي خاص بطلاب قسم الاعلام وجد ليعبروا عن افكارهم ومقترحاتهم و ابداعاتهم فمرحبا بكم في منتداكم

    الكمبيوتر و الانترنت

    شاطر
    avatar
    محمد صالح

    عدد المساهمات : 119
    نقاط : 194
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/10/2009
    الموقع : softnet_iraq@yahoo.com

    الكمبيوتر و الانترنت

    مُساهمة  محمد صالح في الخميس أكتوبر 29, 2009 9:45 am

    ما هي إنترنت2 (Internet2) ؟
    الإنترنت 2 هي مشروع طموح يهدف إلى تطوير شبكات كمبيوتر تنقل المعلومات بسرعة عالية، وذلك لتسريع قدوم إنترنت المستقبل. وقد أُطلِق هذا المشروع عام 1999 تحت رعاية
    UCAID - (The University Corporation for Advanced Internet Development )
    ويعمل حالياً أكثر من 170 جامعة على تطوير وتنفيذ ما تتطلَّبه إنترنت 2 من تطبيقات وتقنيات شبكية متقدمة، وذلك بالاشتراك مع الحكومة الأمريكية، ومع أكثر من 60 شركة رائدة عالميا في قطاع تكنولوجيا المعلومات. ولن تقتصر استخدامات هذه التطبيقات والتقنيات على الأبحاث والتعليم، بل ستشمل أيضاً أغراضاً تجارية.
    وجدير بالذكر أن إنترنت 2 ليست منفصِلة عن الإنترنت، ولن تكون بديلا عنها. وقد أصبح العامود الفقري
    لإنترنت2 .
    ما هي إنترنت الجيل المقبل(NGI)
    إنترنت الجيل المُقبل (the Next Generation Internet)-NGI التي انطلقت في الأول من تشرين أول/ أكتوبر -1997 هي مبادرة تشترك فيها عدة هيئات ومؤسسات؛ سعياً لمضاعفة السرعة الحالية للإنترنت 1000-100 مرة، ولإيجاد تقنيات تشبيك أقوى كثيرا من تلك الموجودة حالياً على الإنترنت.

    ومن الإدارات الفيدرالية الأمريكية المشاركة في هذا المشروع:
    وكالة NASA (National Aeronautics & Space Administration)
    ووكالة DARPA (Defense Advanced Research Projects Agency)
    ومؤسسة NSF (National Science Foundation)
    إضافةً إلى وزارة الطاقة الأمريكية (Department of Energy).


    وبخلاف ما عليه الحال في مشروع إنترنت 2 الذي تقوده الجامعات، فإن الحكومة الأمريكية هي التي تقود وتموِّل مشروع إنترنت الجيل المُقبل (NGI)، وعلى كل حال، فإن المشروعين يتقدَّمان بشكل متوازٍ ويكمِّل كل منهما الآخر.

    ويهدف مشروع إنترنت الجيل المقبل (NGI) إلى تطوير تقنيات تشبيك شاملة (end-to-end) متقدِّمة تُحفز على تطوير تطبيقات ثورية ستُستَخدم في الشركات والأعمال، والجامعات، والمدارس، كما سيستخدمها أيضا عموم الناس. ومن هذه التطبيقات- على سبيل المثال لا الحصر- المكتبات الرقمية (digital libraries)، وتطبيقات متقدِّمة للتعليم، والعناية الصحية، والخصوصية والأمن (privacy and security)، إضافةً إلى تطبيقات صناعية وبيئية.

    تاريخ شبكة الويب العالمية
    كان يستلزم استخدام الإنترنت معرفةً عميقة في أجهزة الكمبيوتر قبل ظهور الويب (www)، وأنظمة التشغيل، إضافة إلى الإلمام بالعديد من الإجراءات المُعقدة، الناتجة عن عدم وجود واجهة استخدام للبرامج تؤمن الحدَّ الأدنى من الوضوح والسهولة في التعامل، ورغم القفزة التي حدثت بظهور خدمة غوفر(Gopher) التي قدمت واجهة استخدام مستندة إلى القوائم (menu-based)، إلا إنها كانت قاصرة على عرض الملفات النصية.

    وفي عام 1989، وضع باحث فيزياء بريطاني اختصاصي في حقل الاتصالات يدعى تيم بيرنيرز لي (Tim Berners-Lee) كان يعمل في المختبر الأوروبي للمواد المُسمَّى (CERN- European Laboratory for Particle Physics) الذي يقع مقره في جنيف بسويسرا المفاهيم الأساسية التي قامت عليها شبكة الويب العالمية .(www) إذ بدأت الفكرة باقتراح تصميم نظام معلومات يُتيح للباحثين التشارك على النتائج التي يتم التوصل إليها بالسرعة القصوى، عن طريق توفير روابط (links) تُتيح لهم الوصول إلى الوثائق الموجودة على الإنترنت، وشَكَّل ذلك الاقتراح النواة التي قامت عليها شبكة الويب العالمية .(www)
    تذكر أن الويب هو خدمة من خدمات الإنترنت وغيابه لا يعني غياب الإنترنت
    وقد استخدمت شبكة الويب العالمية للمرة الأولى عام 1990 على نطاق مخبري ثمَّ أتاح مختبر CERN استخدامها لعامة الناس عام 1992، إلا أنها بقيت تُطوَّر في المخابر حتى تَمكَّن أحد المبرمجين من جامعة إيلينويز (University Illinois)، ويدعى مارك أندريسن (Marc Andreessen) عام 1993 (بالتعاون مع شركة (NCSA)) من تطوير أول مُستعرِض (browser) سهل الاستخدام يعرض محتويات الويب بشكل رسومي، وقد أُطلق عليه اسم مستعرض موزايك (Mosaic browser)، وبعد عام من ذلك طَرحت شركة نيتسكيب - (Netscape communications corporation) التي أسسها أندريسن- أول مُستعرِض تجاري حمل اسم نيتسكيب نافيغيتر (Netscape Navigator). وتغيرت منذ ذلك الوقت نوعية محتويات الويب نحو الأفضل، ولم يعد استخدامها قاصراً على الباحثين وخبراء الكمبيوتر بل أصبحت الخدمة الأكثر شعبية والأوسع انتشاراً في عالم الإنترنت.
    ما هي شبكة الويب العالمية؟
    شبكة الويب العالمية تدعى أيضاً WWW أو W3، أو الويب (Web) هي مجموعة هائلة من وثائق النص المترابط (hypertext) التي ترتبط ببعضها على الإنترنت. ويعود سبب تسميتها شبكة الويب العالمية أو شبكة العنكبوت إلى تداخل الروابط العديدة بين الوثائق التي تُشكِّل مواقع هذه الشبكة المنتشرة عبر العالم، بطريقة تشبه تداخل خيوط شبكة العنكبوت. وتسمح شبكة الويب العالمية لبرنامج مُستعرِض الويب بنقل جميع أنواع المعلومات من برامج، وأخبار، وأصوات، وصور، وفيديو، إضافة إلى النصوص، باستخدام الماوس أو لوحة المفاتيح -دون الحاجة إلى إتقان الكثير من الأوامر المعقدة- وتُعرض هذه المعلومات في موقع الويب (Web site) الذي يظهر على شاشة المستخدم. كما يُطلَق على عملية التنقل بين مواقع الويب اسم الإبحار في الويب .(surfing web) ولا تختلف الويب عن الإنترنت في خاصية الملكية التي لا تعود إلى أحد، واللامركزية التي لا تسمح لجهة أو حكومة بفرض صيغة أو نوعية معينة على محتوياتها.

    ولا بد لمن يسعى لفهم بنية هذه الشبكة أن يُلِّم بالمفاهيم الأساسية التالية:
    • بروتوكول النص المترابط ،(HTTP) وهو بروتوكول اتصالات بين خادمات الويب (Web servers) ومستفيدي الويب .( Web clients)
    • محدد موقع المصدر (URL) الذي يُحدد العنوان التفصيلي لموقع المعلومات على الإنترنت (العنوان الحقيقي المقابل للعنوان النصي مثل العنوان الحقيقي (194.170.168.12) المقابل للعنوان النصي http://www.netnet.org
    • لغة النص المترابط (HTML) التي تخبر مُستعرِض الويب بالكيفية التي سيعرض بها المعلومات في صفحات الويب.
    مفاهيم أساسية في الويب(HTTP,URL,HTML)
    شرح المفاهيم الأساسية للويب (HTTP، وURL، وHTML):

    يرمز مصطلح (HTTP) إلى عبارة بروتوكول نقل النص المترابط ،(hypertext transfer protocol) وهو البروتوكول المُستخدَم لنقل الوثائق المترابطة (hyper linked)، ويُشكل وسيلة الاتصال بين خادم الويب (Web server) وبرنامج مستفيد الويب (Web client program) (الذي يُمثِّله المُستعرِض).
    ويقوم هذا البروتوكول على مفهوم النص المترابط (hypertext) الذي هو عبارة عن نص يحوي روابط (links) تؤدي إلى وثائق أخرى، يمكن أن تحتوي تلك الوثائق على روابط تؤدي إلى وثائق أخرى، وهذا ما يُدعى الروابط الفائقة .(hyperlinks)

    وهناك نوع آخر من الروابط التي لا تقود إلى ملفات نصية (text-based files) بل يمكن أن تقود إلى عناصر أخرى مثل الصوت والصورة والفيديو أي تطبيقات الوسائط المتعددة (multimedia), ويُطلق على هذا النوع من الروابط اسم الوسائط الفائقة .(hypermedia)

    أما المفهوم الأساس الثاني للويب فهو محدد موقع المصدر (URL) -هو اختصار لعبارة -(uniform resource locator) وهو عنوان مصدر الإنترنت الذي سيطلبه مُستعرِض الويب ،(Web browser) ويضم هذا العنوان (URL) نوع البروتوكول (مثل: HTTP، و FTP) المستخدم، إضافةً إلى رموز تعبر عن اسم المجال .(domain name) ويحوي اسم المجال (domain name) رموزاً قد تصل إلى 26، تستخدم أربعة منها لتحديد المجال الأعلى (top domain)
    مثل: (com, .net, .org, .gov.). ويمكن أن تضم الرموز المسموح بها حروفاً وأرقاماً، إضافة إلى الشرطة (hyphen)، بينما لا يُسمَح باستخدام رموز أخرى مثل: "_" أو "!". ومن الجدير بالذكر أن بروتوكولات (HTTP) أو (FTP) لا تشكل جزءاً من اسم المجال ،(domain name) وعليه فإن الشكل القياسي لمحدد موقع المصدر (URL) يكون على الشكل التالي:

    Scheme://domain name

    مثال:
    sohli.tk هو اسم المجال (domain name) أما
    http://www.sohli.tk فهو محدد موقع المصدر المستخدم في إيجاد مصدر الوثيقة، وليس هو اسم المجال، لاحتوائه على اسم البروتوكول (http) المُستخدم ونوع الوثيقة (www) .

    والمفهوم الثالث من مفاهيم الويب الأساسية يُدعَى لغة النص المترابط ،(hypertext markup language) وهي إحدى التطبيقات التي اشتقت من اللغة المعيارية SGML (standard generalized markup language) التي قدمتها منظمة إيزو (ISO) لتَكون مرجعا لأدوات بناء الوثائق المستقلة عن منصة التشغيل. وتُستخدم هذه اللغة كأداة بسيطة لتصميم الوثائق (documents) ووضع موجهات (tags) في النصوص والرسوم التي توجد فيها، لتُوضحَ تلك الموجهات للمُستعرِض كيفية عرض الوثائق للمستخدم بالطريقة المناسبة، وتَقوم هذه الأداة على مفهوم النص المترابط ،(hypertext) وتُعَدُّ حتى الآن واحدة من اللغات المعيارية المُتفق عليها بين مُستعرِضات الويب.
    خادمات الويب ومُستعرِضاته
    يمكن أن يُطلَق اسم خادم الويب إما على جهاز أو برنامج. ولكن الفقرة الحالية ستبدأ بتغطية الخادم كجهاز، وهو يمكن أن يكون جهاز كمبيوتر شخصي (Personal Computer) أو محطة عمل ،(workstation) مع بعض المزايا الإضافية:
    • ذاكرة عشوائية (Random Access Memory- RAM) كبيرة جداً لتسريع عملية تسليم الملفات للمستفيدين (clients) أو ما يُطلق عليه اسم الزائرين .(visitors)
    •قرص صلب (Hard disk) ذو مساحة ضخمة (أو مجموعة أقراص) لتخزين ملفات صفحات الويب التي تحتاج إلى مساحات تخزين كبيرة لما تحتويه من رسوم وأصوات ولقطات فيديو.
    • أدوات دعم الاتصالات الشبكية السريعة التي تؤمن الاستجابة السريعة للطلبات الواردة من المستفيدين. (تُستخدم لهذا الغرض خطوط T1 التي تصل سرعة نقل المعلومات فيها إلى 1,54 ميغابت/ثانية).
    • احتواء الجهاز الخادم على برامج خاصة تُمَكِّنُه من القيام بمهامه كبرنامج خادم الويب.
    أما خادم الويب البر مجي (Web server software) الذي يركب على الجهاز خادم الويب فهو يدعم بروتوكول (HTTP) لنقل الصفحات التي يطلبها زائرو مواقع الويب، ومن أبرز وظائف هذا البرنامج تحديد أنواع الملفات، وإرسال الصيغة المناسبة من بريد الإنترنت المتعدد الأغراض ،(multipurpose internet mail extension- MIME) ليتمكن مُستعرِض الويب من تحديد الملف ومعالجته فوراً.
    وكانت برامج خادم الويب (Web server programs) قد صممت في البدايات لنظام يونيكس (Unix) حصراً، ولكنها تتوفر اليوم للعديد من منصات التشغيل لتُلائم متطلبات العدد المتنامي من مستخدمي الإنترنت. وقد أطلقت هذه البرامج على نطاق تجاري مثل: البرنامج
    (PWS) Server for FrontPage Personal Web
    و( IIS) MS Internet Information Server for Windows
    إضافةً إلى جانب مجموعة كبيرة من البرامج المجانية المتوفرة على الإنترنت.

    أما برنامج استعراض الويب (browser Web) فهو عبارة عن برنامج يُستخدَم للولوج إلى خادم الويب الذي يتوضع اسمه في محدد موقع المصدر (URL) ويُرسل إليه طلبات المستخدم في الصيغة المناسبة، ويوجد العديد من الأمثلة على هذه المُستعرِضات مثل:
    • إنترنت إكسبلورر .(Internet Explorer)
    • نيتسكيب نافيغيتر .(Netscape Navigator)
    ويُصنَّف برنامجا الاستعراض الأخيران ضمن مجموعة المُستعرِضات المُستخدمة مع أنظمة تشغيل ذات الواجهة الرسومية (graphical user interface - GUI) - مثل: مايكروسوفت ويندوز بإصداراته المتعددة: (Windows 3.x, 95, 98, 2000,XP, NT) إضافة إلى النظام Mac على أجهزة الماكنتوش، ويملك هذا النوع من المُستعرِضات القدرة على عرض صفحات الويب التي يمكن أن تحوي ملفات صوت، أو فيديو، أو رسوماً، إضافة إلى النصوص.



    ==================================================================================================================
    ما هو موقع الويب
    موقع الويب هو مجموعة من وثائق النص المترابط (hypertext documents) المُخَزَّنة في خادمات الويب. وتقوم هذه المواقع على الأسس الرئيسة التالية:
    • التصميم (layout).
    • المحتويات (Content).
    • الروابط (links).
    • أدواتٍ الإبحار (navigation tools) في الويب.
    كما تحتوي بعض مواقع الويب مزايا إضافية مثل:
    • الخدمات التفاعلية مع المستخدم (Interactive services).
    • البريد الإلكتروني (Email).
    • خدمة الحوار (Chatting service).
    • بُريمِجات جافا (Java applets).
    أما آلية الوصول إلى مواقع الويب فهي تعتمد على محدد موقع المصدر (URL)، بينما يُوظَّفُ بروتوكول نقل النص المترابط (HTTP) لنقل طلبات المستفيدين (Clients) (التي ترد عبر مُستعرِض الويب) إلى خادم الويب (Web server)، ويجيب خادم الويب بدوره عن طريق إرسال الصفحات المطلوبة من الموقع. ومن ناحية أخرى، تُستخدَم لغة النص المترابط (HTML) لإنشاء مواقع الويب، عن طريق نصوص معتمدة تُحدد لمستعرض الويب كيفية ظهور المحتويات.
    أنواع وخدمات مواقع الويب
    تتنوع مواقع الويب بتنوع الجهات الراعية لها، خاصة وقد بات بإمكان أي شخص أو شركة أن يُنشئ وينشر الموقع الذي يراه مناسبا لدعم عمله أو شخصه، وبناء عليه فإن من الممكن تمييز الأنواع التالية من المواقع على الويب:
    • مواقع شخصية (private sites): تكتسي هذه المواقع بحلة الشخص الذي تتحدث عنه، وتَخدم توجهاته وأهدافه وتُقدم لزائري الموقع تغطية لنشاطاته وأعماله، وتُزودهم بالكثير من الروابط والعناوين المفيدة على صعيد الاهتمامات الشخصية.
    • مواقع مؤسسية (organizational sites): تندرج تحت هذا الصِنف كل المواقع التجارية والترويجية التي تمثل جهة مؤسسية ما والأمثلة على هذه المواقع كثيرة (المواقع التعليمية، المواقع الإعلامية، المواقع التكنولوجية، ...).
    • المواقع البوابية (Portals): مواقع ضخمة تتضمن محركات بحث وفهارس للمواضيع والشركات، إضافة إلى إظهار بعض التوجهات المؤسسية، كما تقدم هذه المواقع الكثير من الخدمات الإعلانية (advertising) والإعلامية (media).
    وتتفاوت المواقع في أهميتها تبعا لبراعة التصميم وتميزه ودقة وتفرد وكفاية المحتوى، إلى جانب الخدمة التي يقدمها والتي يمكن حصرها فيما يلي:
    • المعلومات (information).
    • خدمات الاتصال (communication services)؛ الصحف والمجلات الإلكترونية.
    • التعليم (E-education).
    • التجارة الإلكترونية (E-commerce).
    صفحات الويب
    لا يمكن أن نصنف صفحات الويب لأنها متشابهة تماما، إلا أن من الممكن تمييزها بحسب الوظيفة التي تؤديها إلى:
    • الصفحات الافتتاحية (Home pages):
    تُدعَى الصفحة الأولى لموقع الويب الصفحة الافتتاحية (home page)، وتحوي هذه الصفحة عادةً اسم الموقع، وعبارات الترحيب، والصور، وجدولاً بمحتويات الموقع، وفهرساً له، إضافة إلى روابطَ فائقة (hyperlinks) تؤدي إلى صفحات المحتوى في الموقع. ويطلق مصطلح (home page) أيضاً على الصفحات الشخصية للأفراد، كما يطلق أيضاً على الموقع الذي يُفضِّل المستخدِم الدخول إليه عند بدء تشغيل مُستعرِض الإنترنت.
    • صفحات المحتوى (Content pages):
    تحتوي صفحات المحتوى (content pages) المعلومات الموجودة في موقع ما، وتُقسَّم هذه المعلومات حسب المواضيع التي ذُكرَت في الصفحة الافتتاحية (home page)، وتتضمن هذه الصفحات الكثير من المواضيع المهمة، ونذكر منها على سبيل المثال:
    • قواعد بيانات للأبحاث (researches) والمشاريع (projects) والمؤتمرات (conference).
    • الترفيه (entertainment) بأشكالٍ كثيرة مثل: الرياضة، والمجلات، والألعاب، والبرامج التلفزيونية، والصفحات الشخصية، والمعارض، والموسيقى، إضافة إلى العروض السينمائية (movies).
    • فرص العمل مثل قوائم بالوظائف الشاغرة، وشركات التوظيف، إضافة إلى الإعلانات على الإنترنت.
    • المعلومات الحكومية، والتشريعية، إضافة إلى القوانين الوطنية للدول عبر العالم.
    • المصادر التعليمية (educational resources) مثل المحاضرات (lecture notes)، والدروس التفاعلية (interactive tutorials)، إضافة إلى ملخصات المناهج الدراسية في المدارس والجامعات.
    • المعلومات السياحية التي تُؤمن الراحة للسياح من حجز في الفنادق، وأدلة سياحية، إضافة إلى معلومات عن أحوال الطقس.
    • المعلومات الثقافية، والأدبية، إضافة إلى معلومات عن مُختلف الأديان في العالم.
    • كُتيبات كمبيوتر، وملحوظات، ونقاشات حول تكنولوجيا المعلومات (Information technology)، إضافة إلى نسخ مجانية من بعض البرامج (freeware)، أو نسخ تجريبية (shareware) من بعضها الآخر.
    • معلومات عن الشركات الخاصة، وعروض منتجاتها، إضافة إلى خطط البيع والترويج فيها.
    • العديد من المصادر التفاعلية (interactive resources) من استبيانات للرأي وغيرها.

    محركات البحث
    محرك البحث (search engine) هو برنامج يُتيح للمُستخدِمين البحثَ عن كلمات محددة ضمن مصادر الإنترنت المختلفة (مواقع الويب ومواقع FTP و تلنت (Telnet))، ويتألف محرك البحث من ثلاثة أجزاء رئيسة هي:
    •1- برنامج العنكبوت (spider program) .
    •2- برنامج المُفهرِس ( program indexer) .
    •3- برنامج محرك البحث.
    شرح وظيفة البرامج المكونة لمحرك البحث:

    1. برنامج العنكبوت

    تَستخدِم محركاتُ البحث برنامجَ العنكبوت (spider) لإيجاد صفحات جديدة على الويب لإضافتها، ويسمى هذا البرنامج أيضاً الزاحف (crawler) لأنه يُبحر في الإنترنت بهدوء لزيارة صفحات الويب والإطلاع على محتوياتها، ويأخذ هذا البرنامج مؤشرات المواقع من عنوان الصفحة (title)، والكلمات المفتاحية (keywords) التي تحويها، إضافة إلى محتويات محدِّدات الميتا (Meta tags) فيها. ولا تقتصر زيارة برنامج العنكبوت على الصفحة الأولى للموقع بل يتابع البرنامج تَعقُّبَ الروابط (links) الموجودة فيها لزيارة صفحات أخرى. أما الغاية من هذه الزيارات فهي وضع النصوص المنتقاة في نظام الفهارس لمحرك البحث، ليتمكن المحرك من العودة إليها فيما بعد، ولم تغب فكرة تغير المحتوى في الموقع عن بال مصممي محرك البحث، إذ ينظم محرك البحث زيارات دورية للمواقع الموجودة في الفهرس للتأكد من التعديلات التي تصيب المواقع المفهرسة.
    2. برنامج المُفهرس

    يُمثل برنامج المُفَهرِس ( program indexer) الكتالوج (catalogue) أحياناً، قاعدة بيانات (database) ضخمة تُوَصِّف صفحات الويب، وتَعتمد في هذا التوصيف على المعلومات التي حَصَلت عليها من برنامج العنكبوت (spider) كما تعتمد على بعض المعايير مثل الكلمات الأكثر تكراراً من غيرها، وتختلف محركات البحث عن بعضها في هذه المعايير، إضافة إلى اختلافها في خوارزميات المطابقة (ranking algorithms).

    3. برنامج محرك البحث

    يبدأ دور برنامج محرك البحث (search engine program) عند كتابة كلمة مفتاحية (keyword) في مربع البحث (search box)

    ؛ إذ يأخذ هذا البرنامج الكلمة المفتاحية ويبحث عن صفحات الويب التي تحقق الاستعلام الذي كونه برنامج المُفهرس في قاعدة بيانات الفهرس (index database)، ثم تُعرَض نتيجة البحث المتمثلة بصفحات الويب التي طلبها المُستخدِم في نافذة المُستعرض .(browser window)
    أمثلة على محركات البحث : altavista lycos exite
    وتختلف محركات البحث عن بعضها في أسلوب العمل، فمثلاً: تحتفظ قاعدة بيانات ألتافيستا (AltaVista) بكل تفاصيل صفحة الويب المخزنة، أما غيرها من آليات البحث الأخرى فقد يحتفظ بالعناوين الرئيسة للصفحة فقط، مما يؤدي إلى اختلاف نتائج شكل ودقة نتائج البحث الظاهرة للمُستخدم.
    أدلة البحث :(Search directories)
    يُعَدُّ دليل الويب (Web directory)، أو المُرشد أو الكتالوج (catalogue or guide)، وسيلةً أخرى للبحث عن المعلومات في شبكة الويب العالمية. وخلافاً لمحركات البحث، يحوي دليل الويب، وهو موقع على الويب، روابطَ مُنظمة ومُرتبة (تنظم عادة حسب مواضيع عامة وأخرى فرعية) تُؤدي إلى مصادر المعلومات. وتُنشِئ هذه الأدلة من قِبل بعض الجهات أو المؤسسات، ثُمَّ يجري تحديد مصادر المعلومات التي ستشير الروابط إليها، وتُجمع، وتُراجع، وتُنظم، وتُصنف لتوضع في النهاية في أدلة الويب.
    البوابات
    البوابة (portal) هي موقع ويب يُشَكِّل نقطةَ البداية للاتصال بمواقع الويب الأخرى، وقد جاء اسم البوابة من وظيفتها كباب مفتوح يُطل المرء منه على عالم المعلومات والفعاليات الأخرى التي تُوفرها الإنترنت. وتتميز البوابة عن مواقع الويب بدرجة عالية جدا من التنظيم، إذ تُتيح خدماتها المتكاملة الولوجَ بسهولة وسرعة إلى أهم المواضيع التي تحظى باهتمام الناس. وتَحصَلُ أغلب البوابات على تمويلها من الروابط الإعلانية التي تظهر فيها، وتقود هذه الروابط زوارَ البوابة إلى مواقع المُعلِنين أنفسهم.

    وهناك العديد من العوامل التي تلعب دوراً مهماً في جذب زوار الموقع والمحافظة على تواصلهم معه، ومن أبرز هذه العوامل:
    • الخدمات التي يُقَدِّمُها الموقع، مثل خدمات التثقيف والتعليم.
    • خدمات البحث المستندة إلى أحدث التقنيات.
    • الخدمات العامة مثل: صندوق البريد الإلكتروني (Email) ومساحات التخزين العائمة (Free drives) وغيرها.
    ظهور البوابات
    تَرَافَقَ ظهورُ فكرة البوابات عام 1994 مع تطوير مستعرض نيتسكيب نافيغيتر (Netscape Navigator) الذي فتحَ الباب أمام ثورة الويب التي نعيشها الآن، إذ أنشأ ديفيد فيلو و جيري يانغ –اللذين كانا مُرَشَّحَين لمنصب أستاذ دكتور في الهندسة الكهربائية بجامعة ستانفورد- دليلاً بمواقع الويب المُفَضَّلَة لديهما (بحسب المواضيع)، ودُعي ذلك في أول الأمر دليل "جيري يانغ" لشبكة الويب العالمية (WWW)، وأدى الانتشار الواسع لهذا الدليل بين مستخدمي الويب، إلى جانب العائدات الكبيرة التي حققها إلى تشجيع العديد من الشركات لدعم هذا الدليل ورعايته، وشكّل هذا الدليل النواةَ لموقع ياهو (Yahoo!) الغني عن التعريف.

    وقد وفَّر ياهو، من بداياته الأولى، العديدَ من المزايا الإضافية إلى جانب كونه دليلاً للمواقع مثل:
    • التقويم (calendar).
    • دفتر العناوين (address book).
    • خدمة البريد الإلكتروني (E-mail service).
    وضَمِنَ بهذه الطريقة بقاءَ زُواره على اتصال دائم به حتى بعد إنجاز مهام البحث في دليل الويب الموجود فيه. ولم تزل الشركات تَتَبع الآليات التي استخدمها ياهو (Yahoo!) الذي يحتل مركز أول بوابة ظهرت على الويب.
    مزايا البوابة
    تُقَدِّمُ البوابةُ العديدَ من الخدمات التي تُضاف إلى خدمات دليل الويب ومحرك البحث، ونذكر منها على سبيل المثال:
    1. البريد الإلكتروني، والحوار الحي (real-time chat)، إضافة إلى لوحات الرسائل (message boards).
    2. الأخبار العالمية اليومية إلى جانب التغطية الآنية لأهم أحداث الساعة.
    3. معلومات عن الأحوال الجوية السائدة عالمياً ومحلياً.
    4. أسعار الأسهم (stock quotes)، وخدمات الأعمال الصغيرة.
    5. الرياضة (sports)، والأبراج (horoscope).
    6. خرائط الدول والبلدان (maps).
    7. خدمة التقسيم الزمني للأعمال.
    8. التسوق (shopping) والتسويق (marketing) الإلكتروني.
    9. صفحات شخصية مجانية.
    أنواع البوابات
    هناك عدد كبير من البوابات التي تظهر اليوم على شبكة الويب، والتي تحقق الخطوط العريضة التي تمّ تفصيلها في الفقرات السابقة، إلا أن من الممكن تصنيفها إلى:
    • البوابات العمودية (vertical or niche) هي بوابات تتناول شريحة محددة من الناس، إذ تُركِّزُ المعلومات الموجودة فيها على هدف محدد، فمثلاً يُوجَّه بعضها للمهتمين بالحدائق، ويُوجَّه آخر للمستثمرين. وقد انبثق من مفهوم البوابات العمودية (vertical portal- votal) نوع فرعي هو: بوابات معلومات العمل (enterprise information portals- EIP) - التي تُدعى بالبوابات المؤسسية
    (corporate portals)، وتتشارك هذه البوابات معلومات عن الشركات مثل: الميزانية (budget)، والتسعير (pricing)، وتوقعات البيع (sales forecast)، والعوائد (revenue)، ومعلومات عن الزبائن، والأخبار، وذلك من مختلف المصادر الداخلية والخارجية.
    • البوابات القطاعية (industry portal) التي تُدعى أيضاً بوابات الأعمال التي تخدم الأعمال (Business-to-business- B2B) وهي تشبه بوابات معلومات العمل (EIP)، ولكن الخلاف بينهما هو أنها تُذلِّل الكثيرَ من العقبات التي تقف عائقاً أمام اجتماع الباعة والزبائن حول العالم لعقد الصفقات عبر الويب.
    • البواباتُ الأفقية (horizontal portal) التي تُقدم مجموعةً واسعة ومتنوعة من المواد والمواضيع ذات الطابع العام، وتنضوي تحت هذه الفئة الكثيرُ من البوابات التي نذكر منها: ياهو (Yahoo!) ، ولايكوس (Lycos)، وألتا فيستا (AltaVista)، وأميريكا أون لاين (AOL)، وإكسايت (Exite).
    التجارة الالكترونية
    في هذا العصر الرقمي الذي تنتشر فيه الإنترنت انتشاراً هائلاً، شاع مفهوم التجارة الإلكترونية التي تتيح العديد من المزايا، فبالنسبة لرجال الأعمال، أصبح من الممكن تجنب مشقة السفر للقاء شركائهم وعملائهم، وأصبح بمقدورهم الحد من الوقت والمال للترويج لبضائعهم وعرضها في الأسواق. أما بالنسبة للزبائن فليس عليهم التنقل كثيراً للحصول على ما يريدونه، أو الوقوف في طابور طويل، أو حتى استخدام النقود التقليدية، إذ يكفي اقتناء جهاز كمبيوتر، وبرنامج مستعرض للإنترنت، واشتراك بالإنترنت.

    ولا تقتصر التجارة الإلكترونية (E-Commerce) -كما يظن البعض- على عمليات بيع وشراء السِلَع والخدمات عبر الإنترنت، إذ إن التجارة الإلكترونية- منذ انطلاقتها- كانت تتضمَّن دائما معالجة حركات البيع والشراء وإرسال التحويلات المالية عبر شبكة الإنترنت، ولكن التجارة الإلكترونية في حقيقة الأمر تنطوي على ما هو أكثر من ذلك بكثير، فقد توسَّعت حتى أصبحت تشمل عمليات بيع وشراء المعلومات نفسها جنبا إلى جنب مع السِلَع والخدمات، ولا تقف التجارة الإلكترونية عند هذا الحد، إذ إن الآفاق التي تفتحها التجارة الإلكترونية أمام الشركات والمؤسسات والأفراد لا تقف عند حد.
    ما هي التجارة الإلكترونية؟
    التجارة الإلكترونية هي نظام يُتيح عبر الإنترنت حركات بيع وشراء السِلع والخدمات والمعلومات، كما يُتيح أيضا الحركات الإلكترونية التي تدعم توليد العوائد مثل عمليات تعزيز الطلب على تلك السِلع والخدمات والمعلومات، حيث إن التجارة الإلكترونية تُتيح عبر الإنترنت عمليات دعم المبيعات وخدمة العملاء. ويمكن تشبيه التجارة الإلكترونية بسوق إلكتروني يتواصل فيه البائعون (موردون، أو شركات، أو محلات) والوسطاء (السماسرة) والمشترون، وتُقدَّم فيه المنتجات والخدمات في صيغة افتراضية أو رقمية، كما يُدفَع ثمنها بالنقود الإلكترونية.

    ويُمكن تقسيم نشاطات التجارة الإلكترونية بشكلها الحالي إلى قسمين رئيسين هما:
    1. تجارة إلكترونية من الشركات إلى الزبائن (Business-to-Consumer)، ويُشار إليها اختصارا بالمصطلح B2C، وهي تمثِّل التبادل التجاري بين الشركات من جهة والزبائن الأفراد من جهة أخرى.
    2. تجارة إلكترونية من الشركات إلى الشركات (Business-to-Business)، ويُشار إليها اختصارا بالرمز B2B؛ وهي تمثِّل التبادل التجاري الإلكتروني بين شركة وأخرى.
    ما الفوائد التي تجنيها الشركات من التجارة الإلكترونية؟
    تقدِّم التجارة الإلكترونية العديد من المزايا التي يمكن أن تستفيد منها الشركات بشكل كبير، ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

    • تسويق أكثر فعالية، وأرباح أكثر: إن اعتماد الشركات على الإنترنت في التسويق، يتيح لها عرض منتجاتها وخدماتها في مختلف أصقاع العالم دون انقطاع -طيلة ساعات اليوم وطيلة أيام السنة- مما يوفِّر لهذه الشركات فرصة أكبر لجني الأرباح، إضافة إلى وصولها إلى المزيد من الزبائن.

    • تخفيض مصاريف الشركات: تُعَدّ عملية إعداد وصيانة مواقع التجارة الإلكترونية على الويب أكثر اقتصادية من بناء أسواق التجزئة. ولا تحتاج الشركات إلى الإنفاق الكبير على الأمور الترويجية، أو تركيب تجهيزات باهظة الثمن تُستخدَم في خدمة الزبائن. ولا تبدو هناك حاجة في الشركة لاستخدام عدد كبير من الموظفين للقيام بعمليات الجرد والأعمال الإدارية، إذ توجد قواعد بيانات على الإنترنت تحتفظ بتاريخ عمليات البيع في الشركة وأسماء الزبائن، ويتيح ذلك لشخص بمفرده استرجاع المعلومات الموجودة في قاعدة البيانات لتفحص تواريخ عمليات البيع بسهولة.

    • تواصل فعال مع الشركاء والعملاء: تطوي التجارة الإلكترونية المسافات وتعبر الحدود، مما يوفّر طريقة فعالة لتبادل المعلومات مع الشركاء. وتوفِّر التجارة الإلكترونية فرصة جيدة للشركات للاستفادة من البضائع والخدمات المقدَّمة من الشركات الأخرى (أي الموردين).
    ما الفوائد التي يجنيها الزبائن من التجارة الإلكترونية؟
    • توفير الوقت والجهد: تُفتَح الأسواق الإلكترونية (e-market) بشكل دائم (طيلة اليوم ودون أي عطلة)، ولا يحتاج الزبائن للسفر أو الانتظار في طابور لشراء منتج معين، كما ليس عليهم نقل هذا المنتج إلى البيت. ولا يتطلب شراء أحد المنتجات أكثر من النقر على المنتَج، وإدخال بعض المعلومات عن البطاقة الائتمانية. ويوجد بالإضافة إلى البطاقات الائتمانية العديد من أنظمة الدفع الملائمة مثل استخدام النقود الإلكترونية (E-money).

    • حرية الاختيار: توفِّر التجارة الإلكترونية فرصة رائعة لزيارة مختلف أنواع المحلات على الإنترنت، وبالإضافة إلى ذلك، فهي تزوِّد الزبائن بالمعلومات الكاملة عن المنتجات. ويتم كل ذلك بدون أي ضغوط من الباعة.

    • خفض الأسعار: يوجد على الإنترنت العديد من الشركات التي تبيع السلع بأسعار أخفض مقارنة بالمتاجر التقليدية، وذلك لأن التسوق على الإنترنت يوفر الكثير من التكاليف المُنفَقة في التسوق العادي، مما يصب في مصلحة الزبائن.
    • نيل رضا المستخدم: توفِّر الإنترنت اتصالات تفاعلية مباشرة، مما يتيح للشركات الموجودة في السوق الإلكتروني (e-market) الاستفادة من هذه الميزات للإجابة على استفسارات الزبائن بسرعة، مما يوفِّر خدمات أفضل للزبائن ويستحوذ على رضاهم.
    آفاق ومستقبل التجارة الإلكترونية
    يتزايد يوماً بعد يوم عدد التجار الذين يعربون عن تفاؤلهم بالفوائد المرجوة من التجارة الإلكترونية، إذ تسمح هذه التجارة الجديدة للشركات الصغيرة بمنافسةَ الشركات الكبيرة. وتُستحدَث العديد من التقنيات لتذليل العقبات التي يواجها الزبائن، ولا سيما على صعيد سرية وأمن المعاملات المالية على الإنترنت، وأهم هذه التقنيات بروتوكول الطبقات الأمنية (Secure Socket Layers- SSL) وبروتوكول الحركات المالية الآمنة (Secure Electronic Transactions- SET)، ويؤدي ظهور مثل هذه التقنيات والحلول إلى إزالة الكثير من المخاوف التي كانت لدى البعض، وتبشر هذه المؤشرات بمستقبل مشرق للتجارة الإلكترونية، وخلاصة الأمر أن التجارة الإلكترونية قد أصبحت حقيقة قائمة، وأن آفاقها وإمكانياتها لا تقف عند حد.

    برغم كل هذه المؤشرات التي تُبشِّر بمستقبل مشرق للتجارة الإلكترونية، إلا أنه من الصعب التنبؤ بما ستحمله إلينا هذه التجارة، ولكن الشيء الوحيد المؤكَّد بأن التجارة الإلكترونية وجِدَت لتبقى.

    اخوكم محمد صالح

    انتضرو المزيد


    مصطفى ابن تكريت

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 16
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009
    العمر : 27

    رد: الكمبيوتر و الانترنت

    مُساهمة  مصطفى ابن تكريت في الجمعة ديسمبر 11, 2009 11:45 am

    مشكور حبي على الموضوع الحلو مثلك
    الله يعطيك العافيه ولا تحرمنا من ابداعك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 1:15 am