منتدى طلبة قسم الاعلام جامعة تكريت

منتدى طلبة قسم الاعلام في جامعة تكريت منتدى ثقافي طلابي شبابي خاص بطلاب قسم الاعلام وجد ليعبروا عن افكارهم ومقترحاتهم و ابداعاتهم فمرحبا بكم في منتداكم

    احلام

    شاطر
    avatar
    علي مولود

    عدد المساهمات : 125
    نقاط : 214
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 08/11/2009
    العمر : 30
    الموقع : ali_media88yahoo.com

    احلام

    مُساهمة  علي مولود في السبت فبراير 06, 2010 11:32 pm

    رواية ذاكرة الجسد من الروائع الكبيرة لأحلام مستغانمي مقتطفات منها ((كثيرا ماتستوقفني)) """"" أتدرين.. (إذا صادف الإنسان شيء جميل مفرط في الجمال.. رغب في البكاء..) ومصادفتك أجمل ما حلّ بي منذ عمر. كيف أشرح لك كلّ هذا مرّة واحدة.. ونحن وقوف تتقاسمنا الأعين والأسماع؟ كيف أشرح لك أنني كنت مشتاقاً إليك دون أن أدري.. أنني كنت انتظرك دون أن أصدق ذلك؟ وأنه لا بد أن نلتقي. أجمع حصيلة ذلك اللقاء الأول.. ربع ساعة من الحديث أو أكثر. تحدثت فيها أنا أكثر مما تحدثت أنت. حماقة ندمت عليها فيما بعد. كنت في الواقع أحاول أن أستبقيك بالكلمات. نسيت أن أمنحك فرصة أكثر للحديث """"" استمعت إليَّ بذهول، وبصمت مخيف. وراحت غيوم مكابرة تحجب نظرتك عني.. كنت تبكين أمامي لأول مرة، أنت التي ضحكت معي في ذلك المكان نفسه كثيراً. ترانا أدركنا لحظتها، أننا كنا نضحك لنتحايل على الحقيقة الموجعة، على شيء ما كنا نبحث عنه، ونؤجّله في الوقت نفسه؟ """" نقلت نظرتي من السماء إلى عينيك. كنت أراهما لأول مرة في الضوء. شعرت أنني أتعرف عليهما. ارتبكت أمامهما كأول مرة. كانتا أفتح من العادة، وربما أجمل من العادة. """" كلّ الذي كنت أدريه، أنك كنت لي، وأنني كنت أريد أن أصرخ لحظتها كما في إحدى صرخات “غوته” على لسان فاوست “قف أيها الزمن.. ما أجملك!”. ولكن الزمن لم يتوقف. كان يتربص بي كالعادة. يتآمر عليّ كالعادة. """" ستعودين أخيراً.. كنت أنتظر الخريف كما لم أنتظره من قبل. كانت الثياب الشتوية المعروضة في الواجهات تعلن عودتك. اللوازم المدرسية التي تملأ رفوف المحلات، تعلن عودتك. والريح، والسماء البرتقالية.. والتقلبات الجوية.. كلها كانت تحمل حقائبك. ستعودين..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 10:27 am