منتدى طلبة قسم الاعلام جامعة تكريت

منتدى طلبة قسم الاعلام في جامعة تكريت منتدى ثقافي طلابي شبابي خاص بطلاب قسم الاعلام وجد ليعبروا عن افكارهم ومقترحاتهم و ابداعاتهم فمرحبا بكم في منتداكم

    اسماء اللــــــــــــــه الحسنى

    شاطر
    avatar
    اسراءاسماعيل

    عدد المساهمات : 354
    نقاط : 459
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 22/10/2009

    اسماء اللــــــــــــــه الحسنى

    مُساهمة  اسراءاسماعيل في السبت فبراير 06, 2010 9:32 am

    أسماء الله الحسنى


    ( محاوله فهم )

    ( الفروق و العلاقات )



    اللهم صلى على محمد و آله وسلم



    أسماء الله الحسنى


    * عن رسول الله (ص) قال : " لله تسعة وتسعين اسما مائة الا واحدا لا يحفظها أحد الا دخل الجنة وهو وتر يحب الوتر "



    * عن رسول الله (ص) قال :" تخلقوا بأخلاق الله تعالى" .



    * الله ليس كمثله شئ .










    ( 1 ) الله



    1- هو الاسم المفرد العلم لذاته القدسية ؛ الدال على الموجود الحق الجامع لجميع صفات الكمال الالهية ..



    2 - وهو الاسم الذى سمى به نفسه ؛ وهو أخص أسمائه.. فقال الله جل جلاله " انى أنا الله رب العالمين " .



    3 - يقال : الاسماء الحسنى من اسماء الله ... ولايقال : الاسماء الحسنى من اسماء الرحيم أو الغفور ...الخ



    4 - يقال : الصبور والشكور من اسماء الله ... ولايقال : الله من اسماء الشكور والصبور ... فهو قد استغنى عن التعريف بغيره ؛ وغيره تعرف بالاضافة اليه .











    ( 2 - 3 ) الرحمن .. الرحيم



    1- الرحمه فى اللغه .. الاشفاق ..والرحمة من الله انعام وفضل .



    2- الرحمن : ذو الرحمة الواسعة .. المتعطف بها على جميع مخلوقاته .

    ولايطلق الرحمن الا على الله تعالى .. حيث أن معناه لايصح الا لله .



    3- الرحيم : كتب رحمته على نفسه واختص بها عباده المؤمنين فى الدنيا والآخرة .



    4- والله هو رحمن الدنيا ورحيم الآخرة ؛ وذلك أن احسانه فى الدنيا يعم المؤمنين والكافرين ، وفى الآخرة يختص بالمؤمنين .



    5- والفرق بين الرحمه الصادره من اسمه .. الرحمن .. وبين الرحمه الصادره من اسمه .. الرحيم

    ان رحمه اسمه .. الرحمن .. لا يمتنع ان يشوبها كدر
    ورحمه اسمه .. الرحيم .. لا يمازجها كدر بوجه من الوجوه
    فالرحمه الصادره عن اسمه .. الرحمن .. مثل وجود النعيم الدنياوى .. فانه لا بد ان تشوبها اكدار الفناء ..او تمازجها فى الوقت..اكدار التعب فى تحصيل ذلك النعيم.

    اما الرحمه الصادره عن اسمه .. الرحيم .. فهى مثل نعيم الجنه .. فلا تشوب تلك النعم نقمه ابدا



    6- الرحمه السابقه للغضب المشار اليها بقوله : " رحمتى سبقت غضبى "

    انما هى من حيث اسمه الرحيم .. لا من حيث اسمه الرحمن



    7- الرؤوف : فى اللغة الشديد الرحمة ، ورأف به أشفق عليه من مكروه يحل به ، والرأفة هى نهاية الرحمة ..... والرأفة من الله دفع السوء ..... وقيل أن نبيا شكا الى الله تعالى من الجوع والعرى والقمل ، فأوحى الله تعالى اليه : أما تعرف مافعلت بك ؟ سددت عنك أبواب الشرك .



    8- اللطيف : يقال تلطف أى ترفق ، بمعنى سلك مسلك الرفق فى معاملته … ( التخفيف )











    (4 ) الملك



    1- هو صاحب الملك والسلطان ، المالك لكل الاشياء ، المتصرف فى أكوانه بصفاته ..



    2- الملك : هو من كل شئ له مملوك .



    3- المهيمن : هو القائم على خلقه (المسيطر) .



    4- الولى : هو القريب وهو الناصر .



    5- الوالى : هو المنفرد بالتدبير .













    ( 5 ) القدوس



    1- القدوس اسم مشتق من القدس أى الطهر



    2- القدوس : هو الطاهر المنزة عن العيوب والنقائص.. المطهر فى عزّه عن كل ماتحيط به العقول ، أو يصورة الخيال ،أو تحوم حوله الأفكار ، المنزه عن كل وصف يدركه حس ، أو يسبق اليه وهم أو يختلج به ضمير أو يفضي به تفكير .



    3- والكلام عن القدوس بأنه المبرأ من العيب هو كلام قريب من سوء الأدب .. والحق أن نقول أنه المبرأ عن جميع مايخطر لنا من صفات بما فيها صفات كمالنا .











    ( 6 ) السلام



    1- تقول لغة العرب أ ن السلام هو السلامه والأ ما ن .. والله هو السلام لأ نه نا شر السلام بين الأ نام وهو مانح ا لسلامة فى الدنيا والآخرة .



    2- العرب تسمى من منه الشئ باسم ذلك الشئ .



    3- وهو الذى تسلم ذاته من العيب وصفاته عن النقص وأفعاله عن الشر حتى اذا كان كذلك فأفعاله تعالى سالمة عن الشر المراد لذاته .



    4- هو أحد فى ذاته بمعنى أنه لاينشق على نفسه ولايتناقض ولايتصارع. . وانما تلتقى فيه الاضداد ( الجبار الرحيم ..والمعز المذل.. والنافع الضار ) فى وحدة مطلقة لا تضاد فيها .. ولا تناقض .. ولا تصارع ..ومن هنا كان اسمه ( السلام ) .. لاحرب فى داخله رغم احتوائه على النقائض .. فهو ( السلام ) .











    ( 7 ) المؤمن



    1- المؤمن يطلق على من اتصف بالايمان ، والايمان فى لغة العرب هو التصديق .



    2- فقيل أن المؤمن هو من وحد نفسه بقوله "" شهد الله أنه لا اله الا هو "" .



    3- وقيل أنه الذى صدّق نفسه ، وصدّق أولياؤه ، وتصديقه هو علمه بانه صادق وأنهم صادقون.











    (8 ) المهيمن



    1- الهيمنة هى القيام على الشئ والرعاية له ... فالمهيمن هو القائم على خلقه باعمالهم وأرزاقهم واّجالهم .



    2- الملك : هو من كل شئ له مملوك .



    3- المهيمن : هو القائم على خلقه (المسيطر) .



    4- الولى : هو القريب وهو الناصر .



    5- الوالى : هو المنفرد بالتدبير .











    (9 ) العزيز



    1- العزة فى الأصل : هى القوة والشدة .. و الغلبة والرفعة والامتناع .



    2- العزيز : هو الذى لا يغالب .. ولا يجادل .. فهو الذى لايغالبه احد .. ولا يجادله احد .



    3- القوى : هو الذى لا يلحقه ضعف فى ذاته ولا فى صفاته ولا أفعاله .. والقوى هو المتناهى فى القوة . المؤثر فى كل الاشياء .



    4- أصل مادة المتانة فى اللغة يدل على صلابة الشئ مع امتداد وطول ... والمتين مشتق من المتانه ، وهى شدة الشئ واستحكامه وصلابته .



    5- المتين : هو المتناهى فى المتانه ، يؤثر فى كل الأشياء ولا تؤثر فيه .







    (10) الجبار



    1- الجبار : هو الذى تنفذ مشيئته على سبيل الاجبار فى كل أحد ، ولاتنفذ فيه مشيئة أحد ، والذى لا يخرج أحد عن قبضته .



    2- القهار : هو الذى يقصم ظهور الجبابرة من أعدائه فيقهرهم بالاهانة والاذلال .



    3- القهر فى اللغة هو الغلبة والأخذ من فوق على طريق التذليل معا .. وهو الاستيلاء على الشئ فى الظاهر والباطن .











    ( 11) المتكبر



    1- الكبرياء هى العظمة والملك ، وهى عبارة عن كمال الذات وكمال الوجود ولايوصف بها الا الله سبحانه وتعالى .. والكبرياء هى الرفعة فى الدرجات .



    2- المتكبر : هو الذى يرى الكل حقيرا بالاضافة الى ذاته ، ولايرى العظمة والكبرياء الا لنفسه ، فينظر الى غيره نظرة الملوك الى العبيد .



    3- المجيد : هو من ثبتت له صفات العظمه والكبرياء .



    4- الماجد : هو من نظر الى ذاته بما هو عليه من العظمه و الكبرياء










    ( 12 ، 13 ، 14 ) الخالق - البارئ - المصور



    1- الخلق فى كلام العرب على وجهين : الانشاء على مثال أبدعه الخالق ، والآخر هو التقدير .



    2- الخالق : هو الذى قدر الاشياء وهى فى طوايا العدم .



    3- البرء .. هو خلوص الشئ من غيره ( كبرء المريض من مرضه ، والمدين من دينه ... أو كبرأ الله آدم من طين ) .



    4- البارئ : هو الموجد على وفق التقدير ، وهو المعطى كل مخلوق صفته التى علمها له فى الأزل.



    5- التصوير .. هو جعل الشئ على صوره ، والصورة هى الشكل والهيئة الحقيقية ، والصورة ما يتميز بها الانسان عن غيره .



    6- المصور : هو مبدع صور المخلوقات ومزينها بحكمته ، فهو المعطى كل مخلوق صورته على ما اقتضته حكمته الأزلية .











    (15 ) الغفار



    1- الغفران .. فى اللغة هو الستر .

    والغفار.. هو المبالغ فى الستر ، فلا يشهر الذنب لافى الدنيا ولا فى الآخرة ، والمتجاوز عن عقوبتها فى الآخرة .

    الغفور والغفار من المبالغة والكثرة ، والمبالغة المستفادة من الغفار هى باعتبار الكم ، والمستفادة من الغفور هى باعتبار الكيف بالنسبة للذنوب المغفورة .



    2- الغفور : هو كثير المغفرة من جهة الكيفية فيغفر الذنوب العظام ،



    3- الغفار : هو كثير المغفرة من جهة الذنوب الكثيرة .



    4- الغفران : ينبئ عن الستر .

    العفو : ينبئ عن محو الذنوب من صحيفه السيئات ...( العفو )

    الصفح : هو ترك التأنيب عند العرض عليه .

    والصفح أبلغ من العفو ، فقد يعفو ولا يصفح …( الصفوح )











    ( 16 ) القهار



    1- القهر فى اللغة هو الغلبة والأخذ من فوق على طريق التذليل معا .. وهو الاستيلاء على الشئ فى الظاهر والباطن .



    2- القهار : هو الذى يقصم ظهور الجبابرة من أعدائه فيقهرهم بالاهانة والاذلال ، بل لا موجود الا هو مسخر تحت قهره وقدرته عاجز فى قبضته .



    3- الجبار : هو الذى تنفذ مشيئته على سبيل الاجبار فى كل أحد ، ولاتنفذ فيه مشيئة أحد.











    (17 ) الوهاب



    1- الهبة : أن تجعل ملكك لغيرك دون عوض ، ولذلك قالوا الهبة هى العطية الخالية من الأغراض

    والهبة لها ركنان :أحدهما التمليك ، والآخر بغير عوض



    2- الوهاب : هو الذى يهب العطاء دون عوض ، ويمنح الفضل بغير غرض ، ويعطى الحاجة بغير سؤال ، ويبدأ بالعطية



    3- الكريم : هو الذى اذا وعد وفى ، واذا أعطى زاد على منتهى الرجاء ، ولايبالى كم أعطى ولمن أعطى ، ولمن وقعت حاجة الى غيره لايرضى ، ولايضيع من لاذ به والتجأ ، ويغنيه عن الوسائل والشفعاء .



    4- البر : هو الذى لايقطع الأحسان بسبب العصيان ، وهو الذى لا يصدر عنه القبيح ، فكل فعله مليح











    ( 18) الرزاق



    1- الرزق : هو ماينتفع به .

    والرزق رزقان : رزق الأجسام بالأطعمة ونحوها

    ورزق الأرواح بالعلوم والمعارف والالهامات الصادقة .



    2- الرزاق : هو خالق الأرزاق ، المتفضل بايصالها الى خلقه ، المسبب لها الأسباب .



    3- المقيت : هو المتكفل بايصال أقوات الخلق اليهم .

    والاسم المقيت أخص من الرزاق ، اذ الرزق يتناول القوت وغير القوت .




    (19) الفتاح



    1- تقول لغة العرب : فتح ضد أغلق ، والفتح ضد الاغلاق

    والفتح النصر ، والاستفتاح هو الاستنصار .

    والفتاح .. مبالغة فى الفتح .



    2- الفتاح : هو الذى بعنايته ينفتح كل مغلق ، وبهدايته ينكشف كل مشكل .











    (20) العليم



    1- العلم : ادراك الشئ بحقيقته ، والعلم هو الاعتقاد الجازم الثابت المطابق للواقع .

    والعليم فى حق الله تعالى هو البالغ فى العلم ، فعلمه شامل لجميع المعلومات محيط بها ، سابق على وجودها ، لاتخفى عليه خافية .. ولايغرب عن علمه شئ .



    2- العليم : هو الذى أحاط بكل شئ علما ، ظاهره وباطنه ... دقيقه وجليله ... أوله واّخره...ماتحته وعاقبته .

    وقيل العليم : هو الذى يعلم ما كان ومايكون .



    3- وقد فرق العلماء بين لفظى الخبير والعليم .... فالخبير يفيد معنى العليم ، ولكن العلم اذا كان للخفايا الباطنة سمى خبرة ، وسمى صاحبه خبير .



    4- اذا اعتبر العلم مطلقا ...فالله هو العليم ،

    واذا اضيف الى الأمور الباطنة فهو الخبير ،

    واذا أضيف الى الأمور الظاهرة فهو الشهيد .










    (21) القابض



    1- القبض فى اللغة هو الأخذ ، أو هو تناول الشئ بجميع الكف ، فالقبض جمع الكف على الشئ ويراد به التضييق



    2- القابض : هو الذى يقبض العباد بدلائل الخوف من الكبرياء .



    3- وهو الذى يقبض النفوس بقهره ، والأرواح بعدله ، والأرزاق بحكمته ، والقلوب من تخويفها من جلاله ....



    4- وهو قابض القلوب .... أى مضيقها ، وموحشها بالجهل والغفلة .



    5- وقيل يقبض القلوب فيضيقها بما يكشف لها من قلة مبالاته وتعاليه وجلاله .



    6- وقيل هو قابض الأرواح عن الأشباح عند الموت .











    (22) الباسط



    1- البسط : فى اللغة هو النشر والتوسعة



    2- الباسط : هو الموسع للأرزاق



    3- وهو : مبسط النفوس بالسرور والفرح وهو الذى يبسط قلوب العباد بدلائل الرجاء



    4- وهو : باسط الأرواح فى الأشباح عند الحياة .











    ( 23 - 24 ) الخافض - الرافع



    1- الرفع : يقال تارة فى الأجسام الموضوعة اذا أعليتها عن مقرها ، وتارة يقال فى المنزلة اذا شرفتها.

    والخفض ضد الرفع .



    2- الخافض : هو من يخفض الكفار بالاشقاء ، ويخفض اعداؤه بالابعاد .



    3- الرافع : هو من يرفع المؤمنين بالاسعاد ، ويرفع أولياؤه بالتقريب .



    4- والخفض والرفع معناهما معلوم ، فان كانا فى الدين فهما الاضلال والارشاد ، اما فى المعرفة أو فى الطاعة .... وان كانا فى الدنيا فهما اعلاء الدرجات واسقاطها .











    ( 25 - 26 ) المعز - المذل



    1- العزة فى الأصل : هى القوة والشدة .. و الغلبة والرفعة والامتناع .



    2- المعز : هو الذى يهب العز لمن يشاء .



    3- الذل ماكان عن قهر ، والدابة الذلول هى التى ليست بصعبة .



    4- المذل : هو الذى يلحق الذل بمن يشاء من عباده .











    (27) السميع



    هو مدرك المسموع وان خفى ، لايفوت سمعه شئ ، لايشغله نداء عن نداء ، ولاتخفى عليه أصوات خلقه فى سمائه وأرضه .
    avatar
    ليث ردام رشيد

    عدد المساهمات : 323
    نقاط : 447
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 20/01/2010
    العمر : 28
    الموقع : صلاح الدين _ تكريت

    رد: اسماء اللــــــــــــــه الحسنى

    مُساهمة  ليث ردام رشيد في السبت فبراير 06, 2010 10:02 am



    بارك الله بيج اسراء والله يتقبل منج اعمالج

    موضوع حقيقة بقمة الروعة


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 4:18 pm