منتدى طلبة قسم الاعلام جامعة تكريت

منتدى طلبة قسم الاعلام في جامعة تكريت منتدى ثقافي طلابي شبابي خاص بطلاب قسم الاعلام وجد ليعبروا عن افكارهم ومقترحاتهم و ابداعاتهم فمرحبا بكم في منتداكم

    مقال من كتاب ( لا تحزن ) للشيخ د. عائض القرني .... الجزء الاول ؟؟؟

    شاطر

    ????
    زائر

    مقال من كتاب ( لا تحزن ) للشيخ د. عائض القرني .... الجزء الاول ؟؟؟

    مُساهمة  ???? في الإثنين نوفمبر 30, 2009 12:08 pm

    (((((((((((((((( بسم الله الرحمن الرحيم ))))))))))))))))))))))


    وبعد قراءتي لكتاب الشيخ عائض القرني وجدت انه من المهم نشره في جميع المنتديات ولاستفاده منه وذلك لاهمية المواضيع المطروحة في رسالة الشيخ القرني واسلوب كتاباته البسيطه وسهلة الفهم وبدون تعقيد ... وبذلك وجدت وفي هذا المنتدى الرائع من نشر رسالة الشيخ القرني للاستفاده منه ( وجزى الله الشيخ عائض القرني عنا خير الجزاء )

    لا تحزن .... الجزء الاول ؟؟؟

    هذه رسالة لكل مهموم ومغموم ومحزون، فيها دراسة جادة تعنى بمعالجة الجانب المأساوي في حياة البشر، من حيث الهم والغم، والاضطراب والقلق، والحيرة والكآبة، وفقد الثقة والإحباطا
    هذه الرسالة حل لمشاكل العصر على نور الكتاب والسنة، والفطرة السوية، والتجارب الراشدة، والأمثال الحية.
    رسالة إلى كل مهموم ومغموم


    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.
    وبعد:
    فعنوان هذه المحاضرة: (لا تحزن!)
    وهي رسالة لكل مهموم ومغموم ومحزون، تقول له: لا تحزن.
    وهي خطاب لكل مصاب ومبتلى، وكل من سحقته المشقة والعناء، تقول له: لا تحزن!
    وهي نداء لكل من أحدقت به المصائب، وأحاطت به النكبات، وخنقته الأزمات، تقول له: لا تحزن!
    وهي دعوة لمن فقد ابنه وفُجع بثمرة فؤاده، وأصيب بفصيله من أهل الدنيا، ونُعي إليه حبيبُه، تقول له: لا تحزن!
    وهي أمل لكل من أثقلته الديون، وعضَّه الفقر، وأمضته الحاجة، وأحاطت به البأساء، تقول له: لا تحزن!
    وهي مواساة لمن أقعده المرض، ونغص عيشه السقم، وأقض مضجعه الألم، وشرد نومه اليأس، تقول له: لا تحزن!
    وهي عزاء لمن أُوصِدت عليه الأبواب، ولمن ذاق مرارة الغربة، واحتسى كأس الفراق، وشرب علقم الإحباط، تقول له: لا تحزن!
    وهي سلوة لمن أشرف على الانتحار، ومل الحياة، وسئم العيش، وعاف البقاء، تقول له: لا تحزن!

    ((( إن مع العسر يسراً.)))

    يا إنسانُ! بعد الجوع شبع، وبعد الظمأ رِي، وبعد السهر نوم، وبعد المرض عافية، وبعد الفقر غنى، وبعد السجن حرية، سوف يصل الغائب، ويهتدي الضال، ويُفك العاني، وينقشع الظلام: فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ [المائدة:52].
    بشر الليل بصبح صادق يطارده على رءوس الجبال ومسارب الأودية، بشر المهموم بفرج مفاجئ يصل في سرعة الضوء ولمح البصر، بشر المنكوب بلطف خفي وكف حانية وادعة.
    إذا رأيت الصحراء تمتد وتمتد فاعلم أن وراءها رياض خضراء وارفة الظلال، وإذا رأيت الحبل يشتد ويشتد فاعلم أنه سوف ينقطع.
    مع الدمعة بسمة، ومع الخوف أمن، ومع الفزع سكينة، النار لا تحرق إبراهيم التوحيد؛ لأن الرعاية الربانية فتحت نافذة: بَرْداً وَسَلاماً [الأنبياء:69].
    البحر لا يغرق كليم الرحمن؛ لأن الصوت القوي الصادق نطق بـ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ [الشعراء:62].
    المعصوم في الغار بشر صاحبه بأنه وحده سبحانه معنا، فنزل الأمن والفتح والسكينة.
    إن عبيد ساعاتهم الراهنة وأرقاء ظروفهم القاتمة لا يرون إلا النكد والضيق والتعاسة؛ لأنهم لا ينظرون إلا إلى جدار الغرفة وباب الدار فحسب، ألا فليمدوا أبصارهم وراء الحُجب، ألا فليطلقوا أعنة أفكارهم إلى ما وراء الأسوار، ألا فليحسنوا الظن بالعزيز الغفار.
    إذاً فلا تضِقْ ذرعاً فمن المحال دوام الحال، وأفضل العبادة: انتظار الفرج، الأيام دُوَل، والدهر قُلَّب، والليالي حُبالَى، والغيب مستور، والحكيم كل يوم هو في شأن، ولعل الله يحدث بعد ذلك أمراً: وإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً [الشرح:6].

    دع المقادير تجري في أعنتها ولا تبيتن إلا خالي البالِ
    ما بين غمضة عين وانتباهتها يغير الله من حال إلى حالِ

    وانظر إلى يونس بن متَّى عليه السلام في ظلمات ثلاث، لا أهل، ولا ولد، ولا صاحب، ولا حبيب، ولا قريب، إلا الله الواحد الأحد، فهتف بالكلمة الصادقة المؤثرة النافعة: لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ [الأنبياء:87] فجاء الفرج.
    ويعـقوب علـيه السـلام يقـول لأبنائه: وَلا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ [يوسف:87].
    فلا يأس والله يُدعَى، ولا قنوط والله يُرجَى، ولا خيبة والله يُعبَد، ولا إحباط والله يُؤمَن، جل في علاه، فإذا سألتَ فاسأل الله، وإذا استعنتَ فاستعن بالله، وصح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: {واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسراً }.
    انظر إلى أخبار الأمم وقصص الدول، كيف غلب الله على أمره جل في علاه؛ لأنه الفعال لما يريد، فجاء باليُسر بعد العسر سبحانه، وفي حديثٍ حسن: {ولن يغلب عسرٌ يسرين }.
    المنصور بن أبي عامر -الملك الأندلسي- حكم بقتل عالم من العلماء، وأعطى السياف ورقة، أراد أن يَكتب فيها: يُقتَل، فكتب: يُطلَق، فردَّها السياف إليه، فشطبها وكتبها: يُطلَق، فردها إليه، فشطبها وكتبها: يطلق، يريد أن يُقتَل، فلما كتب يُطلَق، تعجب واحتار، وقال: والله إنه لأمر الله جل في علاه، والله ما أردتُ إلا قتله، وإنه ليُطلَق على رغم أنفي، فأطلقه: كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ [الرحمن:29].

    سَهِرَت أعين ونامت عيونُ في شئونٍ تكون أو لا تكون
    إن رباً كفاك ما كان بالأمسِ سيكفيك في غدٍ ما يكونُ

    .................................................
    avatar
    احمد سعد سلمان

    عدد المساهمات : 331
    نقاط : 456
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 10/10/2009
    العمر : 29

    رد: مقال من كتاب ( لا تحزن ) للشيخ د. عائض القرني .... الجزء الاول ؟؟؟

    مُساهمة  احمد سعد سلمان في الجمعة يناير 29, 2010 1:11 am

    بارك الله بيك والف رحمة على والديك
    avatar
    ليث ردام رشيد

    عدد المساهمات : 323
    نقاط : 447
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 20/01/2010
    العمر : 28
    الموقع : صلاح الدين _ تكريت

    رد: مقال من كتاب ( لا تحزن ) للشيخ د. عائض القرني .... الجزء الاول ؟؟؟

    مُساهمة  ليث ردام رشيد في الخميس فبراير 04, 2010 5:18 am

    موضوع جميل جدا

    بارك الله فيك




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 4:26 pm